مدرسة ميسرة
اهلا ومرحبا بكم فى منتديات مدرسة ميسرة مع اطيب تمنياتى بالاستفادة والمتعة معا مع تحيات المدير العام للمنتديات أ / عوض الحسانى

مدرسة ميسرة

مدرسة ميسرة منارة العلم والتنوير
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
كل عام وحضراتكم بخير بمناسبة شهر رمضان المبارك اعاده الله علينا وعلى الامة الاسلامية والعربية بالخير واليمن والبركات
الف مبروك للشعب المصرى ونجاح ثورة 30 يونيو

شاطر | 
 

 تابع تشريح جسم الانسان المعدة والنخاع العظمى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: تابع تشريح جسم الانسان المعدة والنخاع العظمى   السبت نوفمبر 24, 2012 12:45 pm

المعدة Stomach





عبارة عن كيس عضلي ، عمودي الكل ، يقع بين المريء والأمعاء الدقيقة ، وهي بمثابة خزان تستقر فيه المواد الغذائية بعد بلعها ، وتقع في الخاصرة اليسرى ، أسفل الكبد والحجاب الحاجز ، وفوق القولون المستعرض .

يفتح المريء عند الفتحة العلوية للمعدة المسماة "الفؤاد Cardia" وهي تشتمل على دسام أو عاصرة ، وتقع في القسم الأيسر من البطين ، خلف غضروف الضلع السابع الأيسر ، ومقابل الفقرة الصدرية الحادية عشرة .

أما الأثني عشر من الأسفل فيتصل بالمعدة بواسطة فتحة معدية تدعى "البواب" وهي تحتوي على دسام وعاصرة تعمل على نوبات لتسمح بمرور الطعام إلى الأمعاء ، وتمتد إلى الجزء الأيمن للبطن مقابل الطرف السفلي للفقرة القطنية الأولى .

والمعدة فيها قوسان : الأول صغير ومقعر ، وهو امتداد للحافة اليمنى للمريء ، يمتد بين الفتحتين الفؤادية والبوابية من جهة اليمين .

والثاني كبير ومحدب ، وهو استمرار للجزء اليمين من المريء الذي يكون مع الانحناء المعدي زاوية حادة تدعى "ثلمة المعدة Cardiac Notch" ، ويبدأ من فتحة الفؤاد ، محدثا قوسا للأعلى والخلف واليسار ، وتدعى المنطقة العلوية في تحدبة "القاع Fundus" ، مقابل غضروف الضلع الخامس الأيسر ، ويمتد حتى البواب . ويفصل المعدة عن القلب الحجاب الحاجز ، وعند البواب توجد الحدبة الصغيرة مكونة تجويفا داخليا هو "الجيب البوابي Pyloric Antrum" .


وهكذا يمكن تلخيص أجزاء المعدة كما يلي :

أ - فتحة الفؤاد Cardia
ب- القاع Fundus أعلى تحدب في القوس الكبير
ج - الجسم Body يمتد من القاع إلى الجيب المعدي
د – الجيب (الغار) Anturm يمتد بين جسم المعدة وفتحة البواب
هـ - البواب Pylorus وهو على شكل انبوب يفتح على الاثني عشر



موقع المعدة وحدودها


تقع المعدة في الجزء الأعلى من البطن ، وتمتد من الخاصرة اليسرى إلى منطقتي الشرسوف والسرة .
ويقع أمامها الجدار الأمامي للبطن ، والطرف الأيسر للأضلاع ، الرئة اليسرى والجنب الأيسر ، الحجاب الحاجز ، والفص الأيسر من الكبد .

ويقع خلفها الكيس الصغير ، الحجاب الحاجز ، الطحال ، غدة الكظر اليسرى ، الجزء العلوي مز الكلية اليسرى ، الشريان الطحالي ، البنكرياس ، القولون المستعرض .



إذا نظرنا إلى المعدة بالعين المجردة نجدها تتركب من ثلاثة أجزاء ، هي من الداخل للخارج : الطبقة المخاطية ، الطبقة العضلية ، الطبقة البيرتوانية .

أ‌- الطبقة المخاطية
وهي الطبقة الداخلية لجدار المعدة وهي ذات خلايا أسطوانية تفرز المخاط المعدي القاعدي الذي يعمل على تغطية خلايا اسطوانية تفرز المخاط المعدي القاعدي الذي يعمل على تغطية سطح المعدة الداخلي فيحميه من أضرار الإفرازات الحامضية . وتحتوي على الكثير من الغدد المعدية التي تفرز خميرة طليعة الببسين Propepsin Enzym الذي لا يمكن أن يتحول إلى ببسين إلا في المعدة ، بينما حامض الكلور لا يفرز مباشرة من المعدة ، وإنما من تفاعل حامض كربونيك الدم مع الكلور .

ب - الطبقة أو الجدار العضلي

ويتكون من طبقتين من الألياف العضلية :

1- داخلية ذات ألياف دائرية التوضع تدعى الطبقة الدائرية

2 - خارجية ذات ألياف طولية التوضع تدعى الطبقة الطولانية
وهاتان الطبقتان تكسبان المعدة المتانة وقابلية التمدد ، حيث يمكنها أن تتمدد إلى أن تصبح سعتها 15 – 20 لتراً ، وهي ذات ألياف ملساء ، تقوم بعملية انقباض خفيفة ومستمرة محدثة حركة دودية هادئة لدفع الطعام للأسفل .

ج - طبقة البيرتوان
وهي رقيقة وملساء ، وتفصلها عن بقية الأحشاء الموجودة داخل التجويف ، وتعمل على تسهيل حركتها .


الأوعية الدموية والأعصاب

ترتوي المعدة من الشرايين المتفرعة من الجذع الجوافي ( الذلاقي ) المتفرع بدوره من الشريان الأبهر أسفل الحجاب الحاجز ، وشريان المعدة الأيمن يتفرع من الشريان الكبدي ، والشرايين المعدية القصيرة المتفرعة من الشريان الطحالي عند مدخل الطحال .

ويعود الدم المختزل من المعدة عبر الوريدين المعديين الأيمن والأيسر اللذين يصبان في الوريد البابي ، والأوردة المعدية الصغيرة تصب في الوريد الطحالي .

والمعدة معصبة بالعصب العاشر ( الرئوي - المعدي )، والعصب الودي الكبير الذي يشكل الضفيرة الشمسية Solary Plexus، وهي عبارة عن مجموعة من العقد العصبية المتصلة بالمخ والنخاع الشوكي ، وتوجد وسط البطن ، وعند مستواها يتم الشعور بالألم في حالات أمراض المعدة .


الشعيرات الدموية Capillaries


الشعيرات الدموية عبارة عن قنوات دقيقة جدآ ، تشبه الشعر يتراوح قطرها ما بين 0.007 – 0.014 ملم ، ويتراوح طول الشعيرة ما بين 0.5 – 1 ملم ، ويتكون جدراها من طبقة خلوية واحدة ، يبلغ عددها عشرة بلايين شعيرة ، وطولها مجتمعة حوالي 80 ألف كلم . ومساحتها مجتمعة حوالي 500 متر مربع

تعتبر مفتاح الجهاز الدوري الدموي حيث تربط الشرايين الصغيرة بالأوردة الصغيرة ، وتمتاز بالنفاذية التي تسهل انتشار العناصر الغذائية والفضلات والغازات بين الدم داخل الشعيرات وبين السائل المحيط بخلايا الجسم interstitial fluid

وتشكل شبكة واسعة من الانابيب الضيقة جدآ ، حيث يسمح ضيق قطرها للدم بالجريان البطيء لكي يتسنى لها تأدية وظيفتها التبادلية للغازات والعناصر الغذائية .


وظائف الشعيرات الدموية

الشعيرات الدموية تقوم بالوظائف التالية :

- تبادل exchange الغازات gases بين الدم وأنسجة الجسم
- تبادل العناصر الغذائية nutrients وحواصل الإستقلاب بين الدم والجسم
- تصفية وتنقية الدم من المواد السامة والفضلات wastes عبر تجمع شعيرات في الكلية تعرف بـ " الكبة الكلوية "
- خلق مقاومة طرفية أمام جريان الدم
- المساهمة في الحفاظ على العود الوريدي وحصيل القلب والضغط الشرياني

الضغط الدموي داخل الشعيرات :

الضغط الدموية داخل الشعيرات ليس ثابتآ أو متشابهآ ، فهو في الطرف الشرياني حوالي 40 ملم زئبق ، ويقل تدريجيآ كلما إتجهنا نحو الطرف الوريدي فيصبح في وسطها 30 ملم زئبق ، وينخفض عند الطرف الوريدي ليصل إلى 15 ملم زئبق .

ويعتمد الضغط داخل الشعيرات على حالة الشرينات المغذية ، و الأوردة ، فتوسع الشرينات يزيد من ضغط الدم داخل الشعيرات ، وبالمقابل فإن تضيق الاوردة المتصلة بالشعيرات يرفع ضغط الدم داخل الشعيرات .

وهناك عدة عوامل تؤثر على الضغط داخل الشعيرات الدموية :

- عوامل عصبية : فإثارة الاعصاب المضيقة للشعيرات تؤدي إلى رفع الضغط داخلها

- عوامل كيميائية :
أ‌- هرمون مضاد التبول A.D.H. مضيق للشعيرات وبالتالي يرفع الضغط الدموي داخلها
ب‌- حواصل الاستقلاب مثل ثاني اكسيد الكربون أو الهستامين و حامض اللبن توسع الشعيرات فتخفض الضغط الدموي داخلها
ت‌- الادرينالين و نور ادرينالين يضيقان الشعيرات فيرتفع الضغط داخلها
ث‌- الاستيل كولين موسع للشعيرات فينخفض الضغط داخلها

- عوامل آلية :
أ‌- قطر الشرينات : تمدد الشرينات يؤدي إلى تدفق كمية كبيرة من الدم اليها فتتوسع
ب‌- الضغط الوريدي : ازدياد الضغط على الاوردة يمنع خروج الدم من الشعيرات إليها ، فيرتفع الضغط داخل الشعيرات
ت‌- الجاذبية الأرضية : تخفض الضغط داخل الشعيرات أعلى مستوى القلب ، وترفع الضغط داخل الشعيرات أسفل مستوى القلب

- عومل فيزيائية :
أ‌- الدفء يعمل على تمددها وانخفاض الضغط داخلها
ب‌- البرد يعمل على تضيقها ويرتفع الضغط داخلها

نقي العظم " النخاع العظمي " Bone marrow

تعريف النخاع العظمي :

هو الجزء الداخلي من العظم الاسفنجي الشكل و القناه اللبيه في العظام الطويلة و يتكون من Stroma سدى و خلايا Cells ، و وظيفته الرئيسية تكوين خلايا الدم و طرحها داخل الاوعية الدموية .


مكونات نقي العظام :

كما ذكرنا في التعريف يتكون النخاع العظمي من :


1. السدى ( التي تتكون من نسيج ضام شبكي الشكل اي من الياف شبكية و خلايا شبكية ) . داخل السدى تتصل الشرايين و الاورده بجيوب كثيرة و كبيرة و رقيقة الجدران تحتوي في جدرانها على خلايا شبكية مبطنة مستقرة ذات حدود غير واضحة و لكنها عند الحاجة تنفصل و تستدير في شكلها لتصبح خلايا بلعمية كبيرة حرة تنتقل في الدم . وترجع اهمية الاوعية الدموية في السدى ( اي الاوعية الدموية النخاعية ) الى انها تقوم بتكوين خلايا الدم و تنظم عملية دعيبالخلايا الى الدم حسب حاجة الجسم اذ تقوم بمقام مصفاة لهذه الخلايا .


2. خلايا ... وهي :
• الخلايا الشحمية Adipose cells
• خلايا الدم البالغة ، اي الحمراء و البيضاء و اللمفية .
• ارومات خلايا الدم ، وهي الخلية المشتركة التي تتولد منها كريات الدم الحمراء و البيضاء و الصفائح .
• خلايا تمثل الاطوار المتتالية لنشوء كريات الدم الحمراء و البيضاء و الصفائح .
• خلايا مصورية Plasma cells .
• بؤر من النسيج اللمفاوي .







تواجد النخاع العظمي :

• في الجنين و الاطفال و الكبار حتى سن 21 ، يوجد النخاع العظمي في جميع التجاويف العظمية .


• في الكبار اي بعد سن 21 سنة فإنه يتمثل في :

1. تجاويف العظام المنبسطة و السطحية وهي الترقوة و القص و الجمجمة و العمود الفقري و الاضلاع ، و الكتف و الحوض .

2. اطراف العظام المستديرة الكبرى كعظام الفخد و الساق و العضد .





تكون و تطور نخاع العظم :

- يتكون النخاع العظمي في نهاية الشهر الثاني الجنيني و لكن اهميته تبدأ من الشهر الخامس و يصل مداه عند الولاده والتي تستمر طوال الحياة في انتاج خلايا الدم .

- خلال السنوات السبع الاولى من حياة الانسان يوجد النخاع العظمي الاحمر ( لكثرة احتوائه على الخلايا المولده للكريات الحمر بمراحل تكونها المختلفة ) في جميع التجاويف العظمية ، بعدها يبدأ بالانحسار من عظام الاطراف مبتدأ بأصابع اليدين و القدمين ومتقدماً تدريجياً باتجاه الجذع تاركاً مكانه نخاعاً اصفر دهنياً ، يستمر هذا التغير حتى سن الحادية و العشرين .

- اما النخاع في الاضلاع ، القص ، الجمجمة ، الترقوة و اجسام الفقرات و عظام الحوض فيبقى احمراً طوال الحياة .

- كلا النوعين من النسيج النخاعي ( الاحمر و الاصفر ) قادر على التحول الى النوع الاخر ولهذا عند اضطرار الجسم الى تكوين دم بسرعة تلبية لحالات فقد الدم الطارئة فإن النخاع الاصفر يتحول الى نخاع احمر نشط .

حجم النخاع العظمي و وزنه :

- يبلغ حجم النخاع العظمي من 3.5-6% من حجم الانسان .

- و يبلغ وزنه من 1600-3700غم في الشخص البالغ .

وظائف النخاع العظمي :

1. تكوين الخلايا الدموية المختلفة الحمراء و البيضاء و الصفائح .
2. تنظيم مرور خلايا الدم المختلفة و المحافظة على نسبتها في الدم اذ لا تطرح في الدم الا عند الحاجة و نقصانها .
3. مسؤول عن تكوين اجسام مناعية ضمن بقية مراكز المناعة و اهمها الطحال Spleen و الجهاز اللمفاوي .
4. تحطيم خلايا الدم المتقدمة في السن .
5. قيامه بتشكيل العظام عن طريق هدم الفراغات العظمية غير الضرورية و تكوين عظام جديدة مواكبة للنمو الجسمي و حاجاته .
6. يعتبر مخزناً للحديد الهام في تكوين Hb .
7. يحتوي على خلايا ملتهمة ( بالعه ) .








تشريح الغده الدرقيه


الغدة الدرقية Thyroid Gland هي أحد الغدد الصماء المهمة و الحيوية في الجسم.

و تُسمى هذه الغدد بالصماء لأنها ليست لديها قناة تصب من خلالها إفرازاتها , و إنما تصب مباشرة في الدم.
تتحكم هرمونات الغدة الدرقية في أيض ****bolism معظم الأنسجة في الجسم .

تقع الغدة الدرقية في أسفل مقدمة الرقبة , و تتكون من فصين Lobes , فص أيمن و فص أيسر يربطهما برزخ Thyroid Isthmus .

و الغدة الدرقية مجاورة للغضروف الدرقي للحنجرة Thyroid Cartilage و مرتبطة به (لهذا تتحرك الغدة الدرقية للأعلى و الأسفل أثناء عملية البلع) و أعلى القصبة الهوائية Trachea .


و تتكون الغدة الدرقية في الجنين من قاعدة اللسان و من ثم تنحدر أثناء تكونها و تطورها إلى أسفل الرقبة.

تتكون الغدة الدرقية من جُريبات Follicles تحتوي على الغلوبيولين الدرقي (ثايروغلوبيولين) Thyroglobulin و الذي هو مصدر هرمون الثايروكسين. تنتج و تفرز الغدة الدرقية هرمون الثايروكسين في صورتيه الثايرونين رُباعي اليود Tetra-Iodo-Thyronine (T4) و الثايروكسين ثُلاثي اليود Tri-Iodo-Thyronine (T3), و اليود Iodide ضروري لإنتاج و إفراز الثايروكسين و نقصه يؤدي إلى تضخم الغدة الدرقية (الدُراق) Goitre .

صورة مجهرية لشريحة مقطعية من الغدة الدرقية على اليسار و رسم توضيحي مُكبر على اليمين للجُريبات.


تفرز الغدة الدرقية T4 أكثر من T3 , و لكن كمية كبيرة من T4 تتحول إلى T3 في الأنسجة مثل الكبد و الكلى و العضلات. T3 هو الأكثر فعالية و يوجد منه نوع غير فعال (خامل) في الدم يُسمى الثايروكسين ثلاثي اليود الإنعكاسي Reverse Tri-Iodo-Thyronine (rT3).

99% من هرمون الثايروكسين في الدم مُرتبط ببروتين يُدعى الغلوبيولين الرابط للثايروكسين Thyroxine-Binding-Globulin , و الكمية الحُرة من الهرمون (1%) هي الفعالة , و يرتبط الثايروكسين ثلاثي اليود بمُستقبلات خاصة في نواة الخلية لأداء عمله.

إنتاج و إفراز هرمون الثايروكسين يقع تحت سيطرة المحور تحت السريري النُخامي Hypothalamic-Pituitary-Axis , حيث أن منطقة ما تحت السرير في المخ (الهايبوثلاميس) Hypothalamus تفرز الهرمون المُطلق للثايروتروبين Thyrotropic -releasing -Hormone (TRH)
و الذي يعمل على الغدة النُخامية لتفرز بدورها الهرمون المُحرض للغدة الدرقية
Thyroid -Stimulating -Hormone و الذي يعمل على تحريض الغدة الدرقية لتُنتج و تفرز هرمون
الثايروكسين.


و كلما نقص الثايروكسين في الدم يزداد إفراز هذه الهرمونات و بالعكس إذا زادت كميتة في الدم نقص إفراز هذه الهرمونات و هذا ما يُسمى بالتلتقيم الراجع السلبي Negative Feedback Mechanism , و مهمته هي المحافظة على المستوى الطبيعي للهرمون في الدم لأداء عمله على أكمل وجه ..


قصور (خمول) الغدة الدرقية Hypothyroidism هو عدم مقدرة الغدة الدرقية على تصنيع أو إفراز هرمون الثايروكسين بالمستوى المطلوب للجسم , و يُسمى كذلك بالميكزيديما Myxoedema . و أسباب القصور إما أن تكون أولية Primary بمعنى أن الخلل و المرض في الغدة نفسها أو ثانوية Secondary ,و هي نادرة , لخلل في المحور تحت السريري النُخامي Hypothalamic - Pituitary - Axis مما يؤدي إلى نقص في الهرمون المُحرض للغدة الدرقية Thyroid Stimulating Hormone .

قصور الدرقية من أكثر أمراض الغدد الصماء شيوعاً , و يصيب النساء أكثر من الرجال.



الأسباب الأولية لقصور الدرقية Primary Causes of Hypothyroidism:


1) ولادية (خُلقية) Congenital :
لا تكون الغدة الدرقية Thyroid Agenesis , تكون الغدة الدرقية غير موجودة في الجسم منذ الولادة لعدم تكونها أثناء تكون و تطور الجنين.

بقايا مُنتبذة للغدة الدرقية Ectopic Thyroid Remnants , نتيجة لخلل في تكونها تبقى منها بقايا فقط في الجسم.

2) خلل في إنتاج الهرمون Defects of Hormone Synthesis :

نقص اليود Iodine deficiency :
تكون الغدة الدرقية غير قادرة على تصنيع و إفراز هرمون الدرقية (الثايروكسين) نتيجة لنقص اليود في الجسم. و غالباً يحصل في المناطق الجبلية مثل الألب , الهيميلايا , أمريكا الجنوبية و أفريقيا الوسطى و التي ما زالت تُعاني من نقص اليود في الطعام.

و يؤدي نقص اليود إلى الدُراق (تضخم الغدة الدرقية) Goitre و يكون مُتوطناً في بعض المناطق (الدُراق المُتوطن) Endemic Goitre .

لا تكون الهرمون Dyshormonogenesis :
هذه الحالة نادرة , و هي نتيجة لخلل وراثي في تصنيع هرمون الدرقية , و يُصاب المريض بقصور و تضخم (الدُراق) الدرقية.

الأدوية ضد الدرقية Antithyroid Drugs و التي تُستخدم لعلاج فرط الدرقية Hyperthyroidism
و أدوية أخرى مثل الليثيم Lithium , أمايودارون Amiodarone و الإنترفيرون Interferon


تضخم الدرقية (الدُراق) Goiter
3) إلتهاب الدرقية المنيع للذات Autoimmune Thyroiditis :

قصور الدرقية (المنيع للذات) الضموري Atrophic (Autoimmune) Hypothyroidism :

- هو أكثر أسباب قصور الدرقية حدوثاً , و يتميز بوجود أضداد ذاتية للغدة الدرقية في الدم Antithyroid Auto-Antibodies و التي تؤدي إلى غزو الغدة بخلايا الدم الليمفاوية Lymphoid Infiltration و من ثم ضمور الغدة و تليفها.

- يُصيب النساء 6 مرات أكثر من الرجال , و تكثُر الإصابة به مع تقدم العمر.

- يكون مُصاحباً بأمراض أخرى منيعة للذات Autoimmune Diseases مثل فقر الدم الوبيل Pernicious Anemia , البهق Vitiligo و قصور غدد صماء أخرى Endocrine Deficiencies .

داء هاشيموتو Hashimoto's Thyroiditis :
هو إلتهاب الغدة الدرقية نتيجة لوجود أضداد ذاتية لخميرة البيروكسيديز الدرقية في الدم Anti - Thyroid Peroxidase Auto - Antibodies و يُصيب النساء أكثر من الرجال في أواخر العمر المتوسط , و يؤدي إلى تضخم الغدة الدرقية و قصورها.

إلتهاب الدرقية ما بعد الوضع Postpartum Thyroiditis :
إلتهاب الدرقية هذا غالباً ما يكون ظاهرة إنتقالية تتبع فترة الحمل , و ممكن أن يؤدي إلى فرط الدرقية (زيادة إفراز الهرمون) Hyperthyroidism أو قصورها Hypothyroidism أو الأثنين معاً تتابعاُ.

و يُعتقد بأنه ناتج عن التعديلات الضرورية للجهاز المناعي Immune System أثناء فترة الحمل و غالباً تكون الحالة (قصور الدرقية) مؤقتة و لكن مع وجود أضداد ذاتية للدرقية في الدم تتحول الحالة إلى قصور دائم في الدرقية.

4) بعد خمج الدرقية تحت الحاد Post-subacute Infective Thyroiditis :
ينتج عن إلتهاب الدرقية بالفيروس , و تكون الأعراض المبدئية هي الحُمى و الإرهاق و ألم في الرقبة و إيلام موضعي فوق الدرقية. في البداية يكون هناك زيادة في عمل الغدة و لكن بعد عدة أسابيع يبدأ القصور بالظهور , و تُسمى الحالة كذلك بداء دي كويرفينز de Quervain's Thyroiditis .

5) قصور الدرقية ما بعد الجراحة Post Surgical Hypothyroidism :
و هذا بالطبع ينتج عن إزالة الغدة الدرقية بالعملية الجراحية لسبب , مثل الدُراق أو السرطان.

6) قصور الدرقية ما بعد التشعيع Post-Irradiation Hypothyroidism :
قصور الدرقية ما بعد العلاج باليود المُشع Radioactive Iodine Therapy و الذي يُستخدم لتحطيم الغدة الدرقية لعلاج حالات فرط الدرقية Hyperthyroidism .

تشعيع الرقبة External Neck Irradiation و هو إستخدام العلاج بالإشعاع لمرض في الرقبة خارج الغدة الدرقية مما يؤدي إلى تلفها و قصورها , مثل تشعيع الرقبة لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية Lymphoma .

7) قصور الدرقية نتيجة لترشحات سرطانية Tumour Infiltration , هذا بالطبع نتيجة لغزو الغدة الدرقية بخلايا سرطانية من عضو آخر في الجسم و من ثم تلفها و قصورها.



الأسباب الثانوية لقصور الدرقية Secondary Causes of Hypothyroidism:

1) قصور الغدة النُخامية Hypopituitarism :
عموماُ أسباب قصور الدرقية الثانوية نادرة جداً , و قصور النُخامية ينتج عنه قصور في إفراز الهرمون المُحرض للدرقية Thyroid Stimulating Hormone و المهم لعمل الغدة الدرقية حيث أنه يُحرضها على إنتاج و فرز هرمون الدرقية.

2) المقاومة الطرفية لهرمون الدرقية Peripheral Resistance to Thyroid Hormone :
الغدة الدرقية تُنتج و تفرز الهرمون طبيعياً و لكن الخلايا لا تستجيب له , مما يؤدي إلى ظهور أعراض قصور الدرقية رغم وجود الهرمون في الدم.


أعراض و علامات قصور الدرقية Clinical features :

الشعور بالتعب و الإرهاق.

زيادة الوزن.

عدم تحمل الطقس البارد.

إنتفاخ الوجه و تغير ملامحه.

ضعف الذاكرة و كثرة النسيان.

الكآبة.

الفتور الجنسي.

الدُراق (تضخم الغدة الدرقية).

إنتفاخ العيون.

تجفاف و تقصف الشعر.

تجفاف و خشونة و تجعد الجلد.

آلام بالمفاصل و العضلات.

ضعف العضلات و تيبسها.

الإمساك.

غزارة Menorrhagia أو قلة Oligomenorrhoea الدورة الشهرية في النساء.

الإصابة بالذهان Psychosis.

نقص في حدة السمع أو الصُم.

الإصابة بالغيبوبة Coma.

بطء الحركة و الكلام و خشونة الصوت.

برودة الأطراف و تورمها.

الإصابة بمُتلازمة النفق الرسغي Carpal Tunnel Syndrome.


الأطفال المصابون بقصور الدرقية ممكن لا تظهر عليهم الأعراض الدارجة, و لكن يكون لديهم نقص و تخلف في النمو و ضعف الأداء المدرسي و في بعض الأحيان تخلف البلوغ.

النساء الشابات اللآئي يشتكن من قلة Oligomenorrhoea أو ضهى (توقف) Amenorrhoea
أو غزارة Menorrhagia الدورة الشهرية أو العقم Infertility أو فرط إفراز البرولاكتين
Hyperprolactinemia , يجب إستثناء قصور الدرقية فيهن.



إستقصاء قصور الدرقية الأولي Investigation of Primary Hypothyroidism :
تحليل الدم الذي يؤكد وجود قصور الدرقية الأولي هو مستوى الهرمون المُحرض للدرقية في الدم TSH و الذي يكون مرتفعاً.

مستوى هرمون الثايروكسين الرباعي الكُلي Total T4 و الحُر Free T4 في الدم يكون منخفضاً في حالات قصور الدرقية الأولي أو الثانوي.

في حالات قصور الدرقية الثانوي نتيجة خلل في المحور تحت السريري النُخامي يكون مستوى TSH منخفضاً أو طبيعياً مع إنخفاض مستوى الثايروكسين في الدم.

تحليل الأضداد الذاتية للدرقية AntiThyroid Antibodies في الدم يكون موجباً في حالات قصور الدرقية المنيع للذات .

تحاليل الدم الأخرى تبين وجود فقر الدم Anemia

إرتفاع مستوى الكوليسترول Hypercholesterolaemia ,
إنخفاض مستوى الصوديوم في الدم Hyponatraemia , إرتفاع بعض الخمائر (إنزيمات) في الدم مثل AST و CK .

العلاج Treatment :
العلاج بالطبع هو بتعويض النقص بالهرمون مدى الحياة , و هو الثايروكسين T4 , و يبدأ العلاج بجرعة 100 مايكروجرام يومياً و للأشخاص كبار السن أو صغار البنية ممكن البدء بجرعة 50 مايكروجرام و زيادتها إلى 100 مايكروجرام بعد 2 إلى 4 أسابيع. و الأشخاص الذين يعانون من الذبحة الصدرية يبدأ العلاج معهم بجرعة 25 مايكروجرام و زيادتها تدريجياً مع عدم وجود أعراض أو تغيرات في رسم (تخطيط) القلب ECG .
و بعدها يعمل فحص وظائف الدرقية Thyroid Function Test لقياس مستوى TSH و T4 و الهدف هو الوصول بهما إلى المستوى الطبيعي.

جرعة الثايروكسين المنتظمة هي غالباً 100-150 مايكروجرام يومياً , تؤخذ كجرعة واحدة.
و يجب المتابعة على الأقل مرة سنوياً بعمل تحليل وظائف الدرقية و هذا بالطبع مع ملاحظة ظهور أو رجوع أي عرض.
يشعر المريض بتحسن الأعراض بعد أخذ العلاج بأسبوعين , و ممكن أن يأخذ تحسن الأعراض كلية مدة 6 أشهر من بدأ العلاج.

قصور الدرقية و الحمل :
إذا كانت المرأة الحامل مُصابة بقصور الغدة الدرقية و لم يُعالج أثناء الحمل , سوف يكون له تأثير سلبي و مُضاعفات على الحامل و الجنين معاً كالتالي :

1) مُضاعفات تحدث للمرأة الحامل :
الإصابة بفقر الدم.
الإصابة بحالة ما قبل الإرجاج Pre-Eclampsia .
تمزق المشيمة Placental Abruption .
نزف ما بعد الوضع (الولادة) Post-Partum Haemorrhage .
خلل في وظائف القلب (مثل قصور عمل القلب) Cardiac Dysfunction.
الإجهاض Abortion .

2) مُضاعفات تحدث للجنين :
ولادة الجنين قبل إستكمال نموه (الخدج) Pre-Maturity .
موت الجنين في الرحم , أو ولادة جنين ميت Still Birth .
نقص نمو و تطور الجهاز العصبي لدى الجنين Poor Neurological Development .
الرغامي Trachea

الرغامي عبارة عن أنبوب اسطواني الشكل طوله حوالي 12سم ، و عرضه حوالي 2سم ، و تتكون من 16- 20 حلقة غضروفية ، و تبدأ عند مستوى الفقرة الرقبية السادسة امام الغضروف الحلقي (الفتخي) cricoid cartilage ، و الحلقات الغضروفية غير مكتملة من الخلف ، فهي على شكل حذوة الفرس ، فتحتها للخلف حيث تتكون هذه الفتحة من ألياف عضلية ملساء تستطيع ان تضغط بخفة على كتلة الطعام الموجودة في المريء فتعطي الشعور بصعوبة البلع .


سطحها الداخلي مبطن بغشاء مخاطي تنفسي ، و مزود بأهداب متذبذبة ، من الاسفل للأعلى فتعمل على طرح و إخراج الافرازات المخاطية من داخلها .

و عند مستوى الفقرة الصدرية الخامسة تتفرع الى فرعين هما القصبة الهوائية اليمنى و اليسرى .

يحيط بها من الخلف المريء ومن الامام في الرقبة برزخ الغدة الدرقية و في الصدر الغدة الزعترية و الاوعية الدموية .


وظائف الرغامي :

• تتمدد أثناء البلع لتعمل على إعادة الحنجرة الى وضعية الراحة بعد ان تكون قد ارتفعت أثناء البلع .
• البقاء مفتوحة بفضل الغضروف الشفاف حتى لا تنخمص أثناء الشهيق .
• تغير حجم الحلقات الغضروفية حسب الحاجة ، فعند السعال تتسع بمعدل 30% بفعل ضغط الهواء على جدرانها .
• طرح و إخراج الإفرازات المخاطية بفضل الاهداب المتذبذبة .


ماهو الديسك (الإنزلاق الغضروفي)


ألام الظهر قد تكون مزعجه ولكنها في أغلب الأحيان تكون مدمره وحاده
لدرجه قد تتسبب في منع الشخص من الذهاب للعمل أو حتى القيام بالمهام المنزليه العاديه.


وألام الظهر لها أسباب عديده أذكر منها


1- إجهاد عضلي.


2- تمزق في عضلات أسفل الظهر.


3- انزلاق غضروفي (وهو من أكثر المسببات لآلام الظهر)


4- انزلاق فقرات العمود الفقري (انظر الرسمه )



5- احتكاك وخشونة الفقرات.


6- التهابات الغضروف والفقرات.


الإنزلاق الغضروفي أو ما يسمى بالديسك..
ولكي نفهم ما هو الديسك يجب علينا اولا أن نعرف تشريح العامود الفقري


ببساطه العامود الفقري يتكون من فقرات تفصلها عن بعض نسيج ليفي
يحتوي بداخله على مادة جيلاتينيه وعلى جانب جسم الفقره توجد القناه العصبيه
التي يمر من خلالها الحبل الشوكي كما في الصوره



الإنزلاق الغضروفي يحدث عندما ينزلق الجزء الجيلاتي
ويخرج عبر فتق في الجزء الليفي من الديسك.



هذا الجزء الجيلاتيني الرخو ينزلق نحو القنوات العصبية
ويضغط على أجزاء من الأعصاب
و بالتالي يؤدي إلى ألم في الظهر وفي الفخذ والساق و
هو ما يعرف عند العامة بعرق النسا (بفتح النون).




هنالك طبعا أسباب تؤدي إلى حدوث هذا الإنزلاق وهي الأوضاع غير الصحيحة
عند الجلوس والمشي والعمل كالانحناء أو حمل الأثقال بطريقة خاطئة أو زيادة الوزن
أو الأعمال التي تسبب اجهاداً على أسفل الظهر والتي تضعف العضلات


و بالتالي تزيد من الإجهاد على النسيج الليفي وتمزقه و خروج الماده الجيلاتينيه منه.
و لقد ذكر دعاء الزهراء في موضوعه هذه الوضعيات الخاطئه.





أما الأعراض فهي


الانزلاق الغضروفي في الفقرات القطنية يؤدي إلى آلام في أسفل الظهر
تمتد إلى الناحية الخلفية من الورك والفخذ والساق
بالإضافة إلى احتمال مصاحبة ذلك يضعف في عضلات القدم والساق
أو تغير في الاحساس أو فقدان القدرة على التحكم بالبول أو البراز.


ويتم التشخيص بعد فحص المريض سريرياً
واجراء أشعات تخصصية مثل الأشعة السينية وأشعة الرنين المغناطيسي.


ولكم كمثال الصوره التالية وهي بالأشعه المقطعية لفقرات الرقبه أخذت لمريض
بواسطه جهاز الأشعه السينيه المقطعيه





طبعا أفضل طريقه للتشخيص هي بستخدام أشعه الرنين المغناطيسي


والعلاج ينقسم إلى قسمين:


علاج تحفظي
و
علاج جراحي.


العلاج التحفظي يكون ناجحاً لدى كثير من المرضى ويتمثل في الراحة لعدة أيام
واستعمال الأدوية المضادة لالتهاب المفاصل والأدوية المسكنة للآلام
و الأدوية المرضية للعضلات واستخدام العلاج الطبيعي.


كذلك يجب تجنب أية عادات أو عوامل تؤدي إلى إجهاد أسفل الظهر.



أما العلاج الجراحي فيستخدم عندما يفشل العلاج التحفظي
في إزالة الأعراض خلال أربعة إلى ستة أسابيع.


صور تفرع الاعصاب في جسم الانسان





الغضاريف متبطنة الفقرات العنقية وهي ذات اللون الوردي



انقسام الألياف داخل العصب
وكذلك تفرع الأعصاب عن النخاع الشوكي




الغضاريف متبطنة الفقرات العنقية وهي ذات اللون الوردي





النخاع الشوكي وتفرع جذور الأعصاب بعيدا عن الغضروف


صورة رنين مغناطيسي لرقبة مُصاب بإنفتاق غضروفي مركزي
بين الفقرة 6 و 7 ضاغطاً على الحبل الشوكي




على اليمين صورة رنين مغناطيسي طبيعية لأسفل الظهر
مقارنة بالصورة على اليسار لإنفتاق غضروفي مركزي ضاغطاً على الحبل الشوكي.



صورة تُبين أنواع مُختلفة من الأقفاص المصنوعة من التيتانيوم.


على اليمين صورة أشعة سينية يبدو فيها القفص بين الفقرة القطنية الخامسة و العجزية الأولى
و على اليسار رسم يُوضح مكان القفص بين الفقرتين (شركة ميدترونيكس Medtronics).




العلاج الجراحي هو عملية استئصال الجزء المنزلق من الديسك
و الذي يضغط على الأعصاب عن طريق جرح صغير (2 إلى 3سم) في الظهر
و باستخدام الميكروسكوب، عادة ما تستغرق العملية 45 إلى 60 دقيقة وتتم تحت تخدير كامل.



و نسبة نجاح العملية تزيد على 95٪
وعادة ما يصحو المريض من البنج وقد زالت آلام الدسك ،


أما ألم الجرح فيكون بسيطاً ويستمر يوماً أو يومين


و عادة ما يتمكن المريض من الحركة والمشي في نفس يوم العملية أو اليوم التالي
ومع التقدم في مجال التخدير وجراحة العمود الفقري
فإن هذه العمليات تعتبر آمنة جداً وهي جراحة روتينية في المراكز المتقدمة.



ويمكن للمريض بعد العملية مباشرة
المشي والجلوس والسفر بالطائرة أو السيارة لمسافات قصيرة
ويمكنه العودة للأعمال المكتبية خلال ثلاثة أسابيع
والعودة لأي أعمال أخرى خلال ستة أسابيع.



أما للمرضى غير الراغبين في التخل الجراحي
و في بعض الحالات يمكن إعطاء إبرة في الظهر
تحتوي على مادة مضادة للالتهاب تعمل عمل الكورتيزون وقد تؤدي إلى تخفيف الآلام والتهاب في العصب.


٭ ماذا عن علاج الديسك بالمنظار والانزيمات؟


- في حالات قليلة جداً يمكن استخدام المنظار الجراحي لاستئصال الجزء المنزلق من الديسك
و هذا يؤدي إلى تقليص الجرح من 3سم إلى 1 أو 2سم ،


أما الانزيمات وغيرها من المواد فلم يثبت علمياً أن لها دوراً ناجحاً في هذه الحالات
و علي العكس من ذلك قد تؤدي إلى صعوبة في العلاج لاحقاً.



و يمكن تجنب الانزلاق الغضروفي بتباع التالي:


1) المحافظة على الوزن المثالي.


2) المداومة على مزاولة التمارين الرياضة والمحافظة على لياقة أسفل الظهر.


3) استخدام الطرق السليمة لرفع الأشياء والتقاطها وتحريكها.


4) المحافظة على استقامة الظهر عند المشي والجلوس.


5) استعمال الأجهزة المساندة كالمراتب الطبية ومخدات أسفل الظهر.

مقالة / تشريح الجهاز العصبي عند الأطباء المسلمين
إعداد أ / زكية بالناصر القعود / جامعة قاريونس


سبق وأن أشرنا في المقالة السابقة، إلى أقوال بعض المستشرقين في علم التشريح عند الأطباء المسلمين ، بأنهم اعتمدوا على ما نقلوه عن اليونان في هذا العلم ، غير أننا أوضحنا أن هذا الاعتقاد غير دقيق التعبير، فلقد أسهم الأطباء المسلمون في هذا الفرع كغيره من فروع الطب ، ولم يقف الدين عائق في تقدمه .ولقد اتضح من خلال الدلائل التي استعرضنها أنهم مارسوا علم التشريح ، وهنا نحاول عرض نموذجا لممارستهم هذا العلم يتمثل في تشريحهم الجهاز العصبي للإنسان . لقد بلغ الأطباء المسلمون في مجال تشريح الأعصاب مرتبة عالية رفيعة، وأتوا بمعلومات واسعة وعظيمة تستحق التقدير، حيث استطاعوا وصف الجهاز العصبي وصفا دقيقا، فذكروا منبت كل عصب، وإلى أين يصير، ووظيفته، والأمراض التي تصيبه، والأدوية التي يعالج بها.
وسنعرض فيما يلي لبعض ما ذكره الأطباء المسلمون في هذا المجال، محاولين إدراك مدى صحة المعلومات التي قدموها ومقارنتها بالمعلومات الطبية الحديثة.
قسم الأطباء المسلمون العصب إلى قسمين: لين وصلب. وقد تصور ابن سينا أن العصب هو همزة الوصل بين الضفيرة العصبية المركزية وبين كافة أنحاء الجسم(1). فقال: " الدماغ مبدأ العصب على وجهين: فإنه مبدأ لبعض العصب بذاته، ومبدأ لبعضه بوساطة النخاع السائل منه"(2). والعصب الصلب قسم إلى قسمين: ما ينبت من الدماغ نفسه، وما ينبت من مخ الصلب، وهو النخاع، ومنبته من مؤخر الدماغ، وبه تكون الحركة. والعصب اللين هو ما ينبت من مقدم الدماغ، وبه يكون الإحساس(3). ونلاحظ في هذا التقسيم أنهم وفقوا إلى حد ما في التفريق بين الأنسجة المختلفة، وهو ما يعرف اليوم بالتشريح النسيجي. كما نلاحظ أنهم حاولوا وصف الأعصاب بدقة، من حيث انقسامها ووظيفتها، من خلال تتبع مسار كل عصب. إلا أنهم أخطؤوا في بعض الأحيان، فقالوا مثلا إن الإحساس يكون في مقدمة الدماغ، والصحيح أنه في مؤخرة الدماغ.
من الأعصاب المحيطة : أولا - الأعصاب الدماغية :
تعرف حاليا بالأعصاب القحفية CRANIAL NERVES(4). وقد اتفق الأطباء المسلمون في كونها سبعة أزواج. أما الأطباء اليونانيون فقد جعلوها ثمانية، حيث جعلوا الزائدتين(5)الشبيهتين بحلمتي الثدي من جملة الأعصاب، خلاف الأطباء المسلمين الذين جعلوها منعزلة(6). ومن هذا يتضح أن الأطباء المسلمين مارسوا التشريح، ولم يعتمدوا على معلومات من سبقهم. والسبب في جعلهم الزائدتين الشبيهتين بحلمتي الثدي في معزل عن باقي الأعصاب، لأن منبتهما متقدم عن الأعصاب الأخرى، وذلك لخروجه من الجذع الدماغي. وهذا العصب يعرف بالعصب الشمي. وهذا ما يتمشى تماما مع ما يراه علم التشريح الحديث(7).
ومن المعلوم أن عدد أزواج الأعصاب الدماغية في الطب الحديث اثنا عشر زوجا، بينما ذكر الأطباء المسلمون أنها سبعة أزواج. وهذا الاختلاف في العدد يرجع إلى تصنيف بعض الأعصاب مع ما يسبقها أو يتلوها من الأعصاب. وهذا ما سنوضحه فيما بعد، بعد تتبع مسار كل عصب، وتحديد الوظيفة التي ذكرها له الأطباء المسلمون(Cool.
ونذكر فيما يلي الأزواج الدماغية كما ذكرها الأطباء المسلمون من خلال مؤلفاتهم.
فمثلا الزوج الأول - العصب البصري :يعرف حاليا باسم ICALNERVE) ). ينشأ من البطنين المقدمين من الدماغ، جوار الزائدتين. وهو مجوف دون الأعصاب، ويتجه العصب اليمين إلى اليسار، ويتجه العصب اليسار إلى اليمين، حيث يتقاطعان على شكل صليبي، ينفذ كل منهما إلى حدقة إحدى العينين: اليسرى إلى العين اليسرى واليمنى إلى العين اليمنى(9). وهذه الفكرة صحيحة من حيث التقاطع، إلا أن ليس كل الألياف تتقاطع. وقد تأكد هذا بعد ظهور المجهر. غير أن قولهم إن العصب مجوف خطأ. ولا ندرى لماذا قالوا عنه عصب مجوف(10). الزوج الثاني :يعرف حاليا بالعصب المحرك العيني (OCULOMTOR NERVE)، وينشأ خلف الزوج الأول. وهو أصلب منه. يخرج منه ثقب في باطن جوف العين بقرب عصب البصر، ينبت جميعها في العضل ووظيفته حركة العين(11). وهذا الزوج يقابل العصب الثالث في التشريح الحديث OCULOMORORNERVE ، هو المحرك لعضلات العين(12). الزوج الثالث : يعرف بـ"الذواق"، وبعرف حاليا بالعصب الشمي OLFACTORY NERVE . ينشأ بين مقدم الدماغ ومؤخره ويخرج من ثقب القحف، وينقسم إلى أربع شعب :
الأول : يدخل في منفذ العرق الباسليق، وينـزل في الرقبة إلى الأعضاء التي في الصدر دون الحجاب، ويتصل بشيء من الزوج السادس. يفيد "حاسة اللمس".
الثاني : أصلب من الزوج الأول، و يخرج من ثقب الصدغ، وينبت فيه وتخالطه شعبة من الزوج الخامس، ويفيد في "حاسة اللمس والحركة " .
الثالث : يخرج من ثقب الزوج الثاني، ويتصل معظمه بالعين، ويتشعب إلى ثلاث شعب :
الشعبة الأولى : يأتي العصب الأصغر، وهو الكائن عند الصدغ. تنبت فيه عضلة تفيد الحس.
الشعبة الثانية : يأتي العصب الأكبر، وهو اللحاظ، وتتفرق فيه وفي الأنف في الغشاء المبطن.
الشعبة الثالثة : تمر في الوجه وتنقسم قسمين : أحدهما ينبت في الفم، ويفيد حاسة اللمس، ويتصل بالأسنان والأضراس. والآخر يتوزع بين الشفة العليا وطرف الأنف، ويفيد حاسة اللّمس والحركة. الشعبة الرابعة : من أصل الشعب تنحدر في اللحى الأعلى، ويتفرق أكثرها في طبقة اللسان، ويصل إليه الذوق، وبقيته تتفرق في أصول الأسنان التي في اللحى السفلي وفي الشفة السفلى. وحاسة اللمس تأتي إليه مع القوة الذائقة. وصار عصب الذوق من هذا الزوج(13). ويعرف هذا الزوج الثالث حاليا باسم "العصب القفي الخامس العصب الثلاثي التوأمي". وهو عصب مختلط حركي وحسي، يخرج من جانبي القنطرة (pons)، وينقسم إلى ثلاث شعب، ويغذى حسيا منطقة الوجه (العين والأنف والفكين العلوي والسفلي)، ويزود مجموعة من العضلات المختصة بعملية مضغ الطعام "الجزء الحركي". وهذه الشعب الثلاث تخرج من ثقوب موجودة في الجمجمة: تزود الشعبة الأولى منطقة الأنف والجفن العلوي. وتزود الشعبة الثانية منطقة الأنف والجفن السفلي والفك الأعلى. وتزود الشعبة الثالثة الفك الأسفل والأسنان السفلي (الثلثين الأماميين من اللسان). وهذا العصب من الأعصاب الغليظة. وهو عندما يصف الشعبة الرابعة من الزوج الثالث يذكر أو يصف (maxillary divisih)، أي الشعبة الثانية من العصب القحفي الخامس. ومع أن الوصف هنا يختلف قليلا عن التقسيم الحديث، إلا إنه قريب جدا من المفهوم الحديث للعصب الخامس القحفي (TRIGEMINAI NERVE)(14)". وأغلب الاختلاف ناتج عن الاختلاف في التصنيف الرقمي، وليس في الوصف نفسه، الذي يتضمن الكثير من الدقة.الزوج الرابع : ويصفه ابن القف بقوله: "ينشأ خلف الزوج الثالث، وهو أصلب منه، ويخالفه في خروجه، ثم ينبت جميعه في الحنك، فيعطيه الحس"(15). ويضيف المجوسي فيقول: "يخالط الزوج الثالث ويفارقه، وينقسم في الطبقة المغشية لأعلى الحنك، ويوصّل إليها حسّ اللمّس(16). وهذا الزوج هو جزء من العصب القحفي الخامس حاليا (MANDIBNLARBRACH OFTRIGEMIRLA NERVE )، إلا أنه هنا يغفل ذكر الزوج السادس الذي يحرك عضلة واحدة في العين، واسمه القحفي الساري المبعد (ABDUCENL NERVE )، ويحرك العضلة المستقيمة الوحشية في العين(LATERAL RECTUS ). وهو يخرج من الدماغ، عند الحدقة السفلية للقنطرة، أعلى هرم النخاع المستطيل(17).وهذا الوصف الدقيق يتطلب الكثير من الدقة في ممارسة التشريح.Cool.
الزوج الخامس : وينشأ خلف الزوج الرابع، عن جنبي الدماغ،(18) وكل فرد منه ينقسم في العظم الذي يقسمه إلى قسمين: أحدهما أعظم، والآخر أصغر. وينقسم من كل فرد إلى زوج عظم. وينشأ من مقدم الدماغ(19)، من خلف الزوج الثالث، ويدخل في ثقبي المسامع. وإذا صار كل واحد منهما إلى حد ثقبي السمع انبسط وعرض وغشي الثقب. وبهذا الزوج يكون السمع. والزوج الآخر ينشأ من خلف هذا الزوج، ويخرج من الثقب الذي وسط العظم الحجري المسمى بـ"الأعمى"(20). ويذكر المجوسي أن الزوج الخامس يسير مع الزوج الثالث، وينقسمان جميعا واختلطت أقسامهما، واتصل أكثره بالعضلة العريضة التي تحرك الخد على انفراد، من غير أن تحرك معه اللّحى. والباقي يصير إلى عضل الصدغين، فيعين الزوج الثالث في إعطاء هذا العضل الحّس(21).
وما ذكره المجوسي آنفا بخصوص الزوج الخامس يتفق تماما مع وصف الطب الحديث للزوجين السابع والثامن، وإن كان في الوصف بعض الخلط. فالعصب السابع، المعروف حاليا بالعصب الوجهي (FACIAL )، يتكون من جزئين: جزء يحرك العضلات السطحية لفروة الرأس والوجه والعنق، وجزء أصغر حسي يحمل إحساس التذوق من الثلثين الأماميين للسان، كما يحمل الألياف التي تغذي الغدد الدمعية واللُّعابية. أما العصب الثامن أو السمعي فهو عصب حسي يتكون من جزئين(22). ولعل سبب الخلط في الوصف أن هذين العصبين قريبان جدا عند موضع خروجهما من جذع الدماغ.الزوج السادس : وينبت من مؤخر الدماغ، من حيث الثقبان اللذان عند طرفي الدرز الشبيه باللاّم في كتابة اليونانيين، ويخرج من كل واحد من الثقبين ثلاثة أعصاب :
الأول : يصير إلى عضل الحلق وإلى أصل اللسان، فيعين الزوج السابع على تحريك اللسان. والآخر يصير إلى العضلة التي بالكتف. والعصبة الثانية، وهى أعظمها، تنحدر من الرقبة إلى الأحشاء، وتصير إلى حيث العرق الضارب المعروف بعرق السبات. وهذه العصبة، إذا مرت بالرقبة، تنقسم منها شعب، تتفرق في العضل الخاص بالحنجرة الذي رأسه إلى فوق. فإذا صارت إلى الصدر تشعب منها شعب تذهب إلى فوق وإلى عضل الحنجرة الذي رأسه إلى أسفل. وهذا العصب الذي يقال له (راجع) إلى فوق، ويتفرق منها أيضا شعب في القلب والرئة وقصبتها و المريء. فإذا صارت هذه العصبة إلى ما دون الحجاب اتصل أكثرها بفم المعدة، واتصل باقيها بسائر الأحشاء(23). وهذا الوصف للزوجين التاسع والعاشر هو وصف قريب من المفهوم الحديث.
فالعصب التاسع، ويسمي حاليا بالعصب اللساني البلعومي. وهو عصب مختلط يتكون من جزء حسي، يحمل الإحساس من البلعوم واللسان، وجزء محرك يغذي العضلة الإبرية البلعومية. وهو ينشأ بواسطة خمسة أو ستة جديرات متصلة بجانب النخاع المستطيل. أما العصب العاشر، الذي يعرف بالعصب الحائر، فهو أيضا عصب مختلط، يحتوى على عدد كبير من الألياف الباراسمبثاوية، ويسير خلال العنق والصدر إلى البطن، ويعطي أليافا حسّية إلى البلعوم والمريء والمعدة والحنجرة والقصبة الهوائية والرئتين(24).
وذكر الرازي أن العصب الراجع، ويعرف بالعصب الحنجري الراجع، يتجه إلى الحنجرة، وهو الذي يحدث الصوت، وهو فرع من العصب الحائر الذي يغذي المعدة(22). وقال إنه يكون مزدوجا في الجهة اليمين أحيانا(25). وهو بذلك يكون أول من وصف الفرع الحنجري للعصب الحنجري العائد، وقال عنه إنه يكون مزدوجا من الجهة اليمني واليسرى أحيانا.(26).
الزوج السابع : وينشأ من مؤخر الدماغ، فإذا خرج من القحف، انقسم إلى أقسام، جلّها وأعظمها ينبت في جوهر اللسان، يعطيها الحركة. بخلاف العصب الذّواق، فإنه محتاج إلى حركة. وباقي أقسامه تأتي إلى عضل الترس ، وهما العضلتان السفليتان من أضلاع العظم الشبيه باللام، وبخاصة من شعب الزوج الثالث والرابع. فهذا ما يتعلق بالعصب الدماغي(27). يصف ابن القف هنا الزوج الثاني عشر أو العصب تحت اللسان (Hypoglosi.N)، وهو عصب تسود فيه الألياف المحركة، ويغذى كل عضلات اللسان الداخلية والخارجية، فيما عدا العضلة الحنكية اللسانية. ينشأ بعديد من الجديرات من الجزء الأمامي للنخاع المستطيل(28). وبذلك يكون الوصف مقاربا للمفهوم الحديث.
ثانيا الأعصاب النخاعية (تعرف حاليا بالأعصاب الطرفية) :
اتفق معظم الأطباء(29) المسلمين على أن الأعصاب النخاعية تنشأ من النخاع. وهي واحد وثلاثون زوجا من العصب، وفرد لا مقابل له. ثمانية أزواج منها تخرج من خرز العنق. واثنا عشر زوجا من خرز الظهر، إلى حيث يقابل من الظهر الصدر. وخمسة أزواج من خرز القطن، وهي أسفل الظهر. وثلاثة من عظم العجز. وثلاثة من عظم العصعص من وسطه. وفرد لا مقابل له يخرج من طرف عظم العصعص(30).
وهذا الوصف يختلف قليلا عن المفهوم الحديث في تقسيم الأعصاب وذلك لدمج بعض الأعصاب السابقة أو التي تليها، مما أدى إلى اختلاف في التصنيف، حيث تقسم الأعصاب النخاعية في الطب الحديث على النحو التالي : ثمانية عنقية، وأثنا عشر صدرية، وخمسة قطنية، وخمسة عجزية، وواحد عصعص.
ونلاحظ من وصف الأطباء المسلمين للاعصاب النخاعية انهم اتفقوا مع المحدثين في العدد الكلى لهذه الأعصاب، مع اختلاف في تقسيمها بين المنطقة العجزية والعصعصية(31). واستمروا في وصف الاعصاب النخاعية...
منها لاحظنا أن الاختلاف في التشريح الوصفي لدى الأطباء المسلمين والطب الحديث ليس في الوظيفة أو تتبع المسار العصبي، ولكن في طريقة تصنيف للأعصاب؛ إذ جعل الطب الحديث كل مجموعة من الأعصاب ضفيرة تشمل عددا من الأزواج. فمثلا الضفيرة العنقية تشمل الزوج الأول إلى الزوج الرابع. إلا أن هذا الاختلاف في التصنيف وعدم المطابقة الكلية بين ما ورد في الطب الحديث وما ذكره الأطباء المسلمون لا يمثل فرقا كبيرا بين معلومات الأمس ومعلومات اليوم في هذا القطاع من جسم الإنسان.ومن المعلومات التشريحية التي ذكرها الأطباء المسلمون عن الدماغ :
تعريف الدماغ : جسم أبيض عديم الدم شبيه بالعصب، إلا أنه أرطب من العصب(32).وينقسم الدماغ إلى جزئين(33) هما:- في مقدمة الرأس، يقال له المقدم، وهو أعظم من الجزء المؤخر وينبت فيه الحس. - في مؤخرة ويقال له المؤخر ، ينبت منه عصب الحركة . ويفصل بين هذين الجزئين غشاء غليظ من غشائية الدماغ. كما يوجد في الدماغ ثلاثة تجاويف يقال لها البطون. منها تجويفان في مقدمته، يقال لهما البطنان المتقدمان، ومنهما تنبت عصبة الحس. والتجويف الثالث في مؤخرته، ويقال له البطن المؤخر، ويصير إليه الروح من البطنين المتقدمين. ويوجد بين هذين التجويفين مجرى يجري فيه الروح من البطنين المتقدمين إلى البطن المؤخر. وبهذا يكون اتصال الجزء المقدم من الدماغ بالجزء المؤخر(34). وهذا يعرف في الطب الحديث بالقناة المائية(35). وبين البطنين المتقدمين موضع عميق ينتهيان إليه، يسمي مجمع البطنين، منه يبتدئ المجري الذي تقدم ذكره، لأن البطنين المتقدمين كانا في حاجة إلى أن يتصلا بالبطن المؤخر من موضع آخر عام لهما جميعا، فكان هذا الموضع. وسمي هذا الموضع بطنا رابعا من بطون الدماغ. ويسمي البطن الأوسط، وهو أصغر من البطن المؤخر(36). وهنا اتفق الأطباء المسلمون مع الطب الحديث.
ويوجد عند ابتداء هذا المجري مما يلي البطن الأول جسم من جنس الغدد، شكله يشبه شكل حبة الصنوبر (لعلهم يقصدون بها الغدة النخامية). وفي جوف هذا المجري زائدة تسمي الدودة، رأسها يبتدئ م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تابع تشريح جسم الانسان المعدة والنخاع العظمى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة ميسرة  :: العلوم-
انتقل الى: